“ومن الترجمات ما قتل” ترجمة الكتاب المقدس وتراثها الدموي! جـــــــ1

في مقال سابق بعنوان “The Power of Words“أوضحت جانبًا مما يمكن أن تفعله الكلمات وما قد ينتج عن إساءة فهمها بقصد أو بغير قصد، ونعيش في هذا المقال مع تجربة أخرى لم يقع فيها الضرر على متلقى الترجمة بل طال “المترجم نفسه”.

قبل الخوض في الحديث عن تجربة ترجمة الكتاب المقدس، أرى من اللازم أولًا التعريف بماهية الكتاب والمقدس واللغة الأصلية التي كُتب بها بغض النظر عمن كتبه.

يطلق مصطلح الكتاب المقدس على ما يسمى بالعهد القديم أو التوراة بأسفارها الـ 66 (عند البروتستانت) والـ 73 (عند الأرثوذوكس والكاثوليك)، بالإضافة إلى العهد الجديد أو الإنجيل بأناجيله الـ 27.

تذكر المصادر التوراتية “سفر الخروج: الاصحاح 34:27” أن أول بشر بدأ يكتب التوراة هو النبي موسى “عليه السلام”، حيث كُتب العهد القديم باللغة العبرية باستثناء سفر “دانيال” وسفر “عزرا” اللذان كتبا باللغة الآرامية؛ بينما كُتب العهد الجديد باليونانية، وفي القرن الثالث قبل الميلاد تُرجم العهد القديم إلى اللغة اليونانية أيضًا فيما يعرف بالترجمة السبعينية “The Septuagint” حيث كانت اللغة اليونانية هي اللغة الشائعة في المجتمع المسيحي آنذاك واستخدمت النسخة اليونانية في العديد من الكنائس في الدعوة والتبشير؛ بانتشار المسيحية في شتى أنحاء أوروبا في عهد الإمبراطورية الرومانية ظهرت الحاجة إلى ترجمة الكتاب المقدس إلى اللاتينية فترجمها القديس جيروم في القرن الرابع الميلادي إلى اللاتينية في النسخة التي عُرفت بالـفولجاتا “The Vulgate”، وقد كان الغرض من هذه التراجم هو توصيل رسالة الكتاب المقدس للعامة من الناس.

لم تظهر مشكلات ترجمة الكتاب المقدس إلا في العصور الوسطى عندما سعى البعض لفضح التوجه السائد بين رجال الدين في الكنيسة نحو السلطة والمال، وكان عالم اللاهوت الإنجليزي جون وايكليف واتباعه أول من قدم ترجمة إنجليزية للكتاب المقدس في القرن الرابع عشر الميلادي، فقد كان العلم بالكتاب المقدس ينحصر في فئة معينة في المجتمع الإنجليزي تتمثل في رجال الكنيسة ومن يجيدون اللاتينية؛ أما بالنسبة لعامة الناس فلم يكن يسعهم سوى الأخذ من رجال الدين فحسب وكان هذا هو السائد بين رجال الكنيسة ويتضح ذلك في عبارة أحد شمامسة الكنيسة بمدينة ليستر في هذا الوقت:

“The jewel of the church is turned into the common sport of the people”

“إن نفائس الكنيسة أصبحت لعبة في أيدي العامة من الناس” ، كان ذلك أحد تعليقات رجال الدين على ترجمة وايكليف الإنجليزية”.

استغرقت عملية ترجمة الكتاب المقدس على يد جون وايكليف وأعوانه ثلاثة عشر سنوات بداية من عام 1382م، وقبل أن تكتمل الترجمة تقدم أحد رجال الدين إلى البرلمان بمقترح يحرم اقتناء النسخة الإنجليزية ويقضي بحبس من يقتنيها؛ رغم عدم قبول المذكور إلا أن جون جونت، دوق لانكستر استمر في السعي للانتقام من جون وايكيلف حتى بعدما مماته.

تمت محاكمة جون وايكيلف بعد موته بأربعين عام، وحار رجال الكنيسة في كيفية عقوبته بعد اتهامه بالبدعة والهرطقة حتى صدر الحكم بنبش قبر جون واكليف وحرق رفاته ونثره في نهر سويفت؛ لم يجد رجال الكنيسة سوى تلك العقوبة الطريفة للحيلولة دون أية محاولات من اتباعه لتقديس قبره – وصف رئيس أساقفة كنيسة كانتربري وايكليف بعد حرق رفاته قائلًا “ذاك الشقي الخبيث، صاحب الذكرى اللعينة، رسول الدجال وحواريه الذي بلغ به الخبث إلى أن ابتدع بلغته الأم ترجمة للنصوص المقدسة.” يُتبع…

0

دور الترجمة في إثراء المعرفة

بما أن الترجمة وسيلة للتواصل والتفاهم بين مختلف شعوب العالم، وباعتبارها صناعة لها تاريخ يزداد دور الترجمة و أهميتها مع تطور اللغات وتتجلى قدرتها الفائقة على مواكبة المستجدات في العالم كافة، فهي بذلك تسهم في إثراء المعرفة الشاملة وتطور الثقافات، ومن خلال ترجمة المعارف المتعددة والأفكار والعلوم المختلفة، والتي باتت بها الترجمة همزة وصل بين شعوب العالم للتعرف على بعضها البعض، أصبحت هذه الصناعة الكبيرة أداة لا غنى عنها في نقل المعارف وتبادل الفنون، والثقافات، والآداب حتى تستفيد البشرية جمعيا إلى أن صارت الترجمة مع مرور الوقت فنًا وإبداعًا وعملًا مستقلًا بذاته.

ومع التطور السريع الذي تشهده حركة الترجمة لتلبية الاحتياجات اللغوية والثقافية، تعد عاملًا مشتركًا بين الثقافات والحضارات وأضحت وكأنها نافذةً فكريةً وجسرًا حضاريًا يضمن تحقيق المزيد من التواصل الفعال في جميع مجالات الإبداع والمساعدة في صقل الإبداع، كما تدعم الترجمة التبادل الثقافي ويرجع لها الفضل في نسف العزلة وبناء الهوية الفردية والجماعية على حد سواء.

علاوة على ذلك، تساعد الترجمة في إحداث نهضة فكرية واقتصادية إلى جانب دورها البناء في تطوير اللغة الأم وصقلها والحفاظ على جذورها وهويتها دون أن تقف عاجزة أمام الحواجز الجغرافية والسياسية وخاصة في عصر الثورة المعلوماتية وكذلك زيادة التواصل والتفاعل الثقافي بين الشعوب وفك طلاسم المعرفة، ومن ثم، فإن الترجمة هي الوسيلة الرئيسية التي يتسنى لنا بها مواكبة الحركة الفكرية والثقافية في العالم وهي أيضًا وسيلة لإثراء اللغة وتطويرها لتخلق نوعًا من الثقافة وتسهم إسهامًا كبيرًا في التقريب بين شتى الأمم والشعوب حتى أصبح العالم قريةً صغيرةً.

وأخيرًا وليس آخرًا تساهم عملية الترجمة في ترسيخ قواعد الحوار البناء وتمتين جسور التواصل بين شعوب العالم أجمع؛ فهي بالأحرى مدخل مهم من مداخل حوار الحضارات وانفتاح الثقافات تعمل على تأسيس عولمة إيجابية نواتها حوار الحضارات وتعايشها مع بعضها البعض، وبالتالي، يتطلب الأمر الاهتمام أكثر وأكثر بالترجمة باعتبارها العامل الأساسي في تقريب الحضارات، وترسيخ التعاون، وتبادل الأفكار والثقافات، وخلق كيان معرفي أصيل.

Yasmine db-translation-writer

0

Is being bilingual all what you need to become a translator?

 

The answer is no, speaking a language is not enough to be a good translator. A good translator knows how to effectively communicate in other languages.

Communication here requires knowledge of various aspects including grammar, linguistics, and even cultural differences. A professional translator is someone who is a native speaker of the language being translated and has knowledge in the field of the text being translated.

There are specific personality traits of translators, the most important of which is curiosity; translators must always be keen to learn, research, and find out. Translators are disciplined, they learn how manage time and work schedule. They realize that dedication and commitment are basic criteria in their career. Moreover, translators are self-confident and driven; they trust their competence as well as their abilities

Translators should have the ability to be non-judgmental and neutral. They must perform the translation job without judging the content or putting their personal opinion on it. They must transfer what the writer exactly says regardless of their personal point of view.

Regarding the skills needed for a translator, they should have the ability to transfer style, tone, and cultural elements accurately from one language to another. In addition, successful translators should have specialist expertise in the scientific areas.

Good translators should have a wide knowledge in the most commonly used software like Microsoft Word, Excel, PowerPoint and research tools. CAT Tools are now a basic aid for translators who seek of both high accuracy and productivity.

If you are a freelancer, you definitely need to dedicate every spare moment you can for marketing your services. Social networking websites play an essential role on that regard; Proz, Translatorcafé, and others provide many job opportunities to freelance translators worldwide.

For Proz, it contains a free version and a paid one; the free version shows you the advertisements after several hours delay, so you can miss many of the good job opportunities while signing for the paid account helps you reaching many clients and easily interacting with them.

Yasmine db translation writer

0

The Power of Words

 A Translator’s Perspective

“Thoughtless words cut like a sword” (The Biblical Book of Proverbs 12:18)

Who could have ever imagined that a mistranslation might lead to using for the first time the most destructive weapon on Earth at the endgame of WW II? Yes! More than 140 thousand lost their lives in Hiroshima – Japan after dropping the first nuclear bomb due to a “translation blunder”.

In a news conference, the Japanese premiere issued a statement in response to Postdam Declaration that called for the surrender of all the Japanese armed forces. The Premiere’s words were mistakenly rendered into English as follows: “We are ignoring it in contempt”; however, this was NOT NCESSARILY what the Japanese premiere meant when he uttered his statement in Japanese. The problem was all about attributing, intentionally or otherwise, an alternate meaning of a word used by the Japanese premiere. It was “Mokusatsa”, a Japanese word that has different meanings in different contexts. The Premier’s statement should have been interpreted as “No comment, we are still thinking about it”; however, a translator could not be so sure whether or not the second translation conveys the true intentions of the Japanese premiere. Such ambiguity led to the world most tragic mistranslation later known as “The Big Mokusatsa Mistake”.

Mistranslation examples due to meaning ambiguity abound; which poses both a linguistic and ethical dilemma for a “conscientious” translator or interpreter. It is not the case in this article whether the mis-rendering contributing to the tragedy mentioned above was a deliberate action or otherwise or whether the translator was unware of the alternate meanings of “Mokusatsa”; just, think of what might have happened had the meaning, conveyed by the second translation, been communicated to the USA decision-makers.

db-translation-writer-Mahmmad

0

Translation: Art, Science or Craft

Throughout the history of translation studies, the question of whether translation is an art, science or craft seems moot. Some even consider translation as an interdisciplinary branch of knowledge combining linguistics with any other area of science, but not as an independent branch of scientific or theoretical knowledge – such as, medicine, law or physics. Thus, if the area of knowledge combined with linguistics is medicine, for instance, then we are dealing with “medical translation”, and if it is law, then we are talking about “legal translation” and so forth.

Those who think of translation as an art usually refer to the esthetical aspects of a translated work. Nevertheless, such aspects tend to be limited to literary works where a translator is caught on the horns of a dilemma of whether to transfer the “meaning” of original texts word by word for an accurate translation at the expense of the norms of the target language – or to provide a target text that appeals to the target language native speakers at the expense of the meanings of the original text resulting in translation losses or inaccuracies. A 17th century French critic used the phrase “les belles infidels” – “the beautiful faithless ones” – to refer to that dilemma suggesting that any translated work is likened to a woman that can be either faithful or beautiful but not both, absit injuria verbis!

In conclusion, translation does neither seem to be pure science or pure art as it all depends on the text genre and the translation methodology at work; which leaves us no choice but accepting it as a craft supported by knowledge about the relevant language as a sine qua non and an artistic sense to be employed only as far as applicable. The more refined linguistic knowledge and artistic sense, the better the quality of the translation output.

db-translation-writer-Mahmmad

0

Translation through History

Translation through History

 

The word “Translation” is derived from the Latin expression “Translatio” which consists of both syllables “Trans-” and “fero” meaning together “carrying or bringing across”. While the ancient Greek term for Translation is “Metaphrasis” whose verb is “Metaphrase” meaning “Literal Translation”.  Translation is also a culture: by translating an original work into another language, it becomes accessible to people of other cultures and turns into a particle of their own culture. The contribution of translators in diversifying the outlook of peoples and promoting relations among different countries is invaluable.

Translation is as old as writing itself. The first written language was invented in Mesopotamia around 3200 BC. This language was cuneiform, meaning that it used pictures to express words. Such pictures or symbols were drawn in clay with a stylus. Meanwhile, other written languages emerged including the Harappan Language in India, Hieroglyphic Language in Egypt and oracle bone script in China. With the emergence of multiple languages across the world, the need for translation arose.

Thereafter, the written language was developed in central Egypt, around 1700 BC for or by Semitic workers, to an alphabet system known as the Proto-Sinaitic script is thought by some to have been based on the ancient Egyptian Hieroglyphic.

Amongst the very first ancient translations, are those of the Sumerian epic Gilgamesh into Asian languages from the second millennium BC. Later Buddhist monks translated Indian sutras into Chinese and Roman poets adapted Greek texts. Thereafter comes the most significant translation work in Armenia in 431-439 AD when the Holy Bible was translated from Hebrew Bible into Aramic, by Mesrop Mashtots, the founder of the Armenian alphabet – Mesrop Mashtots. The translation was first carried out by Mesrop Mashtots along with his disciples, and then the Armenian Catholicos Sahak Partev completed the translation. After that, Mesrop Mashtots and Sahak Partev were considered as the originators and founders of the art of translation in Armenia.

In the Middle Ages around 700 AD, Arabs conquered Spain. During his reign, the Arab ruler, Al-Hakam II, paid great effort to gather books from all over the Arab world, creating a library which would later become a center for translation into Latin. On the other hand, Arabic scholars perpetuated Greek wisdom by providing Arabic translations of their philosophical and scientific works which were Later translated into Latin.

*    This article was written and compiled using variety of online references and readings.
Mariam db-translation-writer

0

أهمية ودور الترجمة في حياة الأمم والشعوب

اللغة ولا شك أداة تواصل بين المتكلمين، تحمل حضارة الناطقين بها، تعبر عن حاجاتهم، وتعكس تقدمهم ورقيهم في شتى مجالات المعرفة. وهي بذلك تتبدل الأحوال لتستوعب الأحداث والمجريات. وأمام ما يعيشه العالم من تطور وأحداث عالمية أصبحت الترجمة حاجة ملحة لمواكبة التقدم الحضاري.

 للترجمة دور لا يستهان به في التواصل بين الأمم، تحقق مبدأ التواصل بين ألسنة بشرية مختلفة، وتتخطى عقبة الحاجز اللغوي الذي يقف أحياناً حائلاً أمام التفاعل مع الآخر والتحاور معه.  وتتأكد الأهمية الاجتماعية والسياسية للترجمة في المجموعات التي تتكلم أكثر من لغة عموماً، وبذلك تتحقق سنة الله في خلق وحكمته التي وجه نظرنا إليها في القرآن الكريم حين قال: (يأيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا …).

الترجمة تعد الخيط الناظم الذي يربط بين المجتمعات ويدعم نسيج الحضارة الإنسانية وهي الجسر الذي يربط الشعوب المتباينة المتباعدة ويقرب بينها؛ فالتفاعل بين الثقافات والحضارات المختلفة يعتمد في الأساس على الترجمة، لا باعتبارها ترفاً فكرياً، بل باعتبارها حاجة إنسانية ملحة، فالترجمة هنا ذات أثر ثقافي يسهم في تشكيل الوعي وتنوع الموروث الثقافي والفكري العربي، ويعزز من وسائل فهم العالم الآخر واستيعاب ما فيه من تقدم ومعرفة.

هذا وللترجمة مدلولات ومعان إنسانية لتواصل البشرية عبر آلاف السنين، فكلّ دوّن هذا النتاج بلغته وليس من السهل نقل حضارة إلى أخرى إلا بمعرفة الإنسان للغة الإنسان الآخر وخير وسيلة لذلك هي الترجمة، ومن هنا بزغ دور الترجمة المهم والفارق في حوار الحضارات الذي يهدف إلى تقوية التواصل في فهم الحضارة في إطار من التعاون المبني على الاحترام المتبادل والأمانة والدقة.

إن الدور الذي تلعبه الترجمة في إثراء الحياة الاجتماعية والعلمية والثقافية لدى الأمم المختلفة هو أمر لا يمكن إنكاره أو تجاهله. فقد لعبت الترجمة دوراً حضارياً وثقافياً وعلمياً بدأ منذ بزوغ فجر التاريخ البشري، ولا تزال تقوم بدورها حتى وقتنا هذا وستستمر في أدائه ما بقي للبشر حياة على وجه الأرض. وإن المتتبع لتطور الحضارات الإنسانية وتنامي التقدم العلمي الإنساني يجد أن الترجمة ظاهرة تسبق كل إنجاز حضاري لأي أمة، ثم تستمر مواكبةً للنمو الحضاري لها. إن البلدان الناهضة الساعية والجادة للالتحاق بركب التقدم تهتم بنقل أسرار التكنولوجيا والصناعات والعلوم المختلفة إلى لغتها، وذلك حتى تصبح متاحة لأبنائها بلغتهم التي درجوا على استخدامها، لينتقلوا بعد ذلك إلى مرحلة التفكير والتطوير وإحراز التقدم والسبق. وقد وضع العالم المعاصر الدول النامية أمام تحد بالغ، وخيار بين الحياة من خلال مواكبة التطور العلمي المتواصل، أو الموت بين الركام، ووحدها الترجمة هي القادرة على بناء الجسور التي يمكن من خلالها عبور الإنجازات البشرية.

*   كُتبت هذه المقالة بالرجوع إلى مصادر إلكترونية متنوعة ودراسات مختلفة في الترجمة.

Mustafa Maraghi db-translation-writer

0